الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2017

دراسة: نظريـــة مدرســـة المستقبــــل

دراسة: نظريـــة مدرســـة المستقبــــل

ملخص

ظهرت في المغرب، وبالضبط في العقود الأخيرة من القرن الماضي وسنوات الألفية الثالثة، مجموعة من المقاربات والنظريات التربوية المعاصرة، وهي نظريات إما مستوردة من الغرب، مثل: بيداغوجيا الأهداف، وبيداغوجيا الكفايات، ونظرية الذكاءات المتعددة... وإما نظريات مغربية أصيلة عبارة عن اجتهادات شخصية محضة، قد تكون صائبة أو خاطئة، مثل: نظرية الملكات لمحمد الدريج، ونظرية البيداغوجيا الإبداعية لجميل حمداوي، ونظرية مدرسة المستقبل لمصطفى محسن. وتسعى هذه المقاربات التربوية كلها إلى إصلاح المنظومة التربوية والتعليمية المغربية بشكل من الأشكال، وتطوير العملية الديداكتيكية بالفصول الدراسية تخطيطا وتدبيرا وتسييرا وتقويما ومراقبة. ويعني هذا أن التعليم المغربي تتجاذبه ثنائية التجريب والـتأصيل.

ومن أهم النظريات التربوية المعاصرة التي سنتوقف عندها في هذه الدراسة هي نظرية مدرسة المستقبل؟ فما مفهوم هذه النظرية؟ وما سياقها التاريخي؟ وما مرتكزاتها النظرية والتطبيقية؟ وما مزاياها وعيوبها؟

جميل حمداوي

 

لقراءة البحث كاملا يرجى الضغط هنا