معركة التعليم3: اللغة العربية في المدرسة المغربية
  • د فؤاد بوعلي
السبت, 12 تشرين1/أكتوير 2013

معركة التعليم3: اللغة العربية في المدرسة المغربية

وهو ما يعتبر تجنياً على التلميذ المغربي الذي سيجد نفسه في سنواته الدراسية الأولى أمام خيارات لغوية متعددة تحرمه من إتقان اللغة العربية

تتيح قراءة الوضعية اللغوية بالمغرب معرفة دقيقة بالنسيج اللغوي للمدرسة، والإشكالات المرتبطة به، فقد تبلور المشهد اللغوي في المغرب عبر مراحل متعددة، تفاعلت خلالها عناصر تاريخية، وحضارية، وثقافية، وسياسية، أسهمت في بناء الوضع الحالي المميز على الخصوص بوجود العربية في منافسة غير متوازنة مع اللغات الأجنبية؛ باعتبارها المدخل الطبيعي لسوق الشغل، فقد توصل البرنامج الوطني لتقويم التحصيل الدراسي الذي أنجزه المجلس الأعلى للتعليم؛ حول مدى إدراك التلميذ المغربي لثلاث مواد أساسية، هي الرياضيات، والفرنسية، والعربية، إلى أن غالبية المتعلمين في الأسلاك المختلفة، غير متمكنين من المهارات القرائية، والعربية منها على الخصوص. وتشير الدراسة إلى أن المتمدرسين يعانون مشاكل على مستوى الرصيد المعجمي، وعلى مستوى فهم المقروء واستثماره، وعلى مستوى الإنتاج الكتابي، كما يعاني غالبية التلاميذ من صعوبات في التعبير والإنشاء على المستوى المعرفي والمنهجي واللغوي، وهذا نتيجة للعجز المتراكم في مجال القدرات القرائية، وضعف تحصيل الموارد اللغوية.